السعودية تخسر مصدرا للأسلحة من الوزن الثقيل

السعودية تخسر مصدرا للأسلحة من الوزن الثقيل
السعودية تشتري اسلحة لارسالها للمعارضة السورية

خسرت المملكه العربيه السعودية مصدرا مهم للأسلحه الثقيله وذالك بعد ان قرر مجلس الامن الفدرالي ببرلين بقيادة ميركل رفض طلبات الاسلحه التي تقدمت بها السعودية مبررين القرار ان الوضع غير مستقر بالمنطقه والجدير بالذكر ان الممكله العربيه السعوية تعد من اهم مستوردي الاسلحه وذالك وقد طلبت من المانيا العام الماضي صفقة اسلحه تقدر ب 360مليون يورو وقد وافق مجلس الامن الفدرالي عليها بكل بساطه اما الان يرفض وهذا الامر يسير القلق من نوايا المانيا تجاه المملكه خاصه بعد توفي الملك عبدالله بن عبد العزيز (رحمه الله ) هل قد تغير المانيا سياستها تجاه المملكه العربيه ؟

وفي ظل ذالك زار سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي السفارة السعودية بموسكو السبت 24 يناير وسجل كلمة في كتاب التعازي بوفاة الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود. وايضا وصل رئيس الوزراء الروسي دميتيري مدفيديف العاصمة السعودية الرياض حيث مثل روسيا في مراسم تشييع وعزاء الملك الراحل .

فهل ذالك مجرد تعازي ام ان السبب وراء ذالك هو ان روسيا تريد الاحلال بدلا من المانيا لتصدير الاسلحه الروسيه الي السعودية ومن المعروف انه بوقت سابق قد حصلت السعودية علي صفقة اسلحه بقيمة 3 مليارات دولار من روسيا لصالح مصر .

اما عن الازمة في اوكرانيا التي اعتبرت السعودية وسيط بها حيث  ذلك أجرى الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو خلال زيارته الرياض لتقديم التعازي بوفاة الملك عبدالله بن عبدالعزيز،  وقد عقد لقاءات ثنائية مع قادة دوليين بالإضافة إلى محادثات هاتفية مع نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن ورئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك ومفوضة الاتحاد الأوروبي للسياسة الخارجية والأمن فريدريكا موغيريني.

التعليقات

اترك تعليقاً