ألمانيا متخوفة على سمعتها بسبب حركة “بيغيدا” المعادية للإسلام

ألمانيا متخوفة على سمعتها بسبب حركة “بيغيدا” المعادية للإسلام
بغيدا

عبر فرانك فالتر شتاينماير وزير الخارجية الالماني اليوم الأحد في تصريح لجريدة “بيلد” الألمانية عن مخاوفه بشأن سمعة المانيا الخارجية بسبب الإحتجاجات التي تقوم بها حركة “بيغيدا” المعادية للإسلام.

وجاء حديث الوزير شتاينماير قبل ساعات قليلة عن التجمع الـ 13  التي دعت إليه حركة “بيغيدا” في مدينة دريسدن حيث قال بهذا الخصوص أن المانيا تققل من الأضرار التي تسببها شعارات هذه الحركة والتي تسيئ الى الأجانب .

وأضاف أيضا ان العالم يتابع تطورات الأحداث بعناية كبيرة خاصة في مثل هذه الامور، كما ان الاسئلة التي توجه إليه غالبا ماتكون في مثل المسائل .

رئيس الوزارء شتاينماير يكون قد انتهج نفس الطريقة التي انتهجتها المستشارة أنجيلا ميركل التي كانت قد انتقدت المسؤولين عن حركة بريغيدا حيث قالت عنهم انهم يحملون قلب مليء بالأحقاد مؤكدة انها تتفهم مطالبهم.

شتاينماير قال انه يتحدث مع الذين يشعرون انهم مهمشون لكنه لن يتحدث مع الذين ينصبون أنفسهم قادة ويلجؤون الى التعبئة الجماهيرية من اجل تنفيد مطالبهم.

يذكر أن حركة “بيغيدا” المعادية لأسلمة أوروبا ستقوم بتنظيم تجمعها الـ 13 اليوم الاحد وذلك على الساعة 14,30 بالتوقيت المحلي في مدينة دريسدن شرق ألمانيا .

التعليقات

اترك تعليقاً