حصاد 26 شهرًا لوزير الداخلية السابق محمد إبراهيم

حصاد 26 شهرًا لوزير الداخلية السابق محمد إبراهيم
محمد إبراهيم وزير الداخلية السابق

شهدت مصر تغييرات وزارية يوم الخميس الماضي الخميس الموافق 5 مارس 2015م، تضارب بشأنها الرأي العام القرار الجمهوري الذي أصدره عبد الفتاح السيسي قائد الانقلاب، بتعديل وزاري استهدف 8 وزراء. أبرز وأهم هذه التعديلات الوزارية كان إقالة وزير الداخلية محمد إبراهيم بعد 26 شهر قضاها في منصب الوزير، ولكن سرعان ما جاء خبر آخر بترقيته الي منصب نائب رئيس الوزراء.

عاصر اللواء محمد إبراهيم حكم 3 رؤساء للجمهورية خلال توليه الوزارة هم: محمد مرسي أو رئيس منتخب في انتخابات حرة ونزيهه بعد الثورة، وعدلي منصور الذي تولي الرئاسة بعد الانقلاب، وعبد الفتاح السيسي قائد الانقلاب الذي أصبح الآن رئيس البلاد. حيث أثار محمد إبراهيم الوزير السابق جدلًا كبيرًا بخصوص مواقفه السياسية من الرئيس السابق محمد مرسي وعدم طاعته للأوامر حسب اعترافه، ورجوع الأمن السياسي بدون علم الرئيس محمد مرسي أنذاك، إلى جانب قيامه بأكبر مذبحة يشهدها التاريخ المصري الحديث في رابعة والنهضة بشهادة منظمة العفو الدولية.

خلال الأشهر الستة والعشرين حدثت الكثير من المذابح التي وقفت الداخلية ورائها بالإضافة لعمليات قتل تحت التعذيب وعودة ما يطلق عليه “سلخانات التعذيب” بالإضافة إلى مقتل المئات من رجال الشرطة أنفسهم خلال تفجيرات وأعمال عنف وصفت بالإرهابية.وزير الداخلية

أبرز المجازر التي شهدتها تلك الفترة كانت:

1- أحداث سجن بورسعيد يوم 26 – 29 يناير 2013م .. 49 قتيل.

2- الذكرى الثانية ثورة 25 يناير يوم 25 يناير 2013م .. 26 قتيل.

3- أحداث مديرية أمن بورسعيد يوم 3 – 7 مارس 2013م .. 6 قتلى.

4- أحداث كورنيش قصر النيل يوم 7 – 10 مارس 2013م .. 6 قتلى.

خلال فترة الرئيس السابق عدلي منصور سقط 2921 قتيل. من بين هؤلاء يوجد 80 حالة وفاة نتيجة أعمال التعذيب داخل أماكن الاحتجاز.

من بين القتلى يوجد 9 قتلى صحفيين.

أبرز المجازر التي شهدتها تلك الفترة كانت:

1- مجزرة فض ميدان رابعة العدوية يوم 14 أغسطس 2013م .. حوالي 1000 قتيل.

2- مجزرة فض ميدان النهضة يوم 14 أغسطس 2013م .. حوالي 100 قتيل.

3- مجزرة رمسيس الثانية يوم 16 أغسطس 2013م .. حوالي 200 قتيل.

4- جمعة الرفض يوم 5 يوليو 2013م .. 36 قتيل.

خلال فترة الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي سقط 470 قتيل

أبرز المجازر التي شهدتها تلك الفترة كانت:

1- مذبحة أولتراس زمالك يوم 8 فبراير 2015م .. 22 قتيل.

الطلاب
خلال فترة تولي محمد إبراهيم للوزارة تم قتل 228 طالب خارج إطار القانون من بينهم 6 طالبات. من بين هؤلاء 22 طالب داخل الحرم الجامعي و7 طلاب تحت التعذيب.

تعرض 145 طالب لعملية الاختفاء القسري مقابل 19 طالبة.

تم اعتقال 2851 طالب مقابل 391 طالبة.

تعرض 160 طالب لحالات تعذيب داخل أقسام الشرطة.

حاليًا لا يزال 1898 طالب رهن الاعتقال.

قتلى تحت التعذيب
بلغ عدد القتلى تحت التعذيب في مراكز الشرطة والسجون المصرية في عهد محمد إبراهيم حوالي 236 حالة.

المرصد المصري للحقوق والحريات استطاع رصد 212 حالة وفاة تحت التعذيب منذ يوم 3 يوليو 2013م. كما تم رصد 24 حالة خلال فترة حكم الرئيس السابق محمد مرسي.

أبرز الهجمات ضد الشرطة
خلال فترة وزارة محمد إبراهيم حدثت الكثير من التفجيرات والاعتداءات المسلحة التي استهدفت الشرطة المصرية وتسببت في مقتل قرابة 252 شرطي.

من أبرز تلك الهجمات التي تعرضت لها الشرطة:

1- هجمات تنظيم ولاية سيناء يوم 29 يناير 2015م، وراح ضحيتها 6 رجال شرطة.

2- تفجير مديرية أمن القاهرة يوم 24 يناير 2014م، وراح ضحيته 4 رجال شرطة.

3- تفجير مديرية أمن القاهرة يوم 24 ديسمبر 2013م، وراح ضحيته 14 رجل شرطة.

المعتقلين السياسيين
يقارب عدد المعتقلين على خلفيات سياسية في مصر منذ تولي محمد إبراهيم وزارة الداخلية قرابة 50 ألف معتقل.

من بين هؤلاء يوجد 41 ألف معتقل تقريبًا في الفترة ما بين الإطاحة بالرئيس السابق محمد مرسي يوم 3 يوليو 2013م وحتى يوم 15 مايو 2014م وهي فترة تولي الرئيس السابق عدلي منصور مقاليد الحكم في البلاد.

من بين المعتقلين يوجد 19 صحفي تم اعتقالهم خلال فترة حكم عبد الفتاح السيسي.

لا تزال هناك 60 سيدة معتقلة في السجون المصرية حتى اللحظة.

التعليقات

اترك تعليقاً