عريقات: فلسطين ستنضم للجنائية الدولية في مارس القادم

عريقات: فلسطين ستنضم للجنائية الدولية في مارس القادم
صائب عريقات

بعد تقديم فلسطين طلب الإنضمام الرسمي الي المحكمة الجنائية الدولية، تحدث عضو اللجنة التنفيذية في السلطة الفلسطينية صائب عريقات ، أن فلسطين ستصبح عضواً في المحكمة الجنائية الدولية اعتباراً من مارس/ آذار القادم، وذلك رداً على تصريحات سابقة لنتنياهو توقع فيها رفض المحكمة للطلب الفلسطيني. أعلن عضو اللجنة التنفيذية في السلطة الفلسطينية صائب عريقات السبت (الثالث من يناير/ كانون الثاني 2015) أن فلسطين ستصبح عضواً في المحكمة الجنائية الدولية في شهر مارس/ آذار المقبل. وقال عريقات، في تصريحات نقلتها صحيفة “الأيام” المحلية، إنه لا أحد يستطيع منع انضمام فلسطين إلى المحكمة الجنائية الدولية، مضيفاً أن “النظام الداخلي لمعاهدات روما بخصوص المحكمة الجنائية الدولية ينص على أن الدولة تصبح عضواً في اليوم الأول من الشهر بعد 60 يوماً من إيداع صك الانضمام، علماً بأن الرئيس محمود عباس وقع صك الانضمام وتم تسليمه إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون”. ولفت عريقات إلى أنه “تم تقديم كل الطلبات وتم تقديم أربع رسائل بهذا الشأن رسمياً”. كما شدد عريقات على أنه “ليس بإمكان إسرائيل أو أية جهة أخرى وقف عضوية فلسطين أو منعها”.

تأتي تصريحات عريقات رداً على أخرى لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قال فيها: “نتوقع من المحكمة الجنائية الدولية أن ترفض بشكل قاطع الطلب الفلسطيني المنافق بالانضمام، لأن السلطة الفلسطينية ليست دولة بل كيان يتحالف مع تنظيم إرهابي، وهو حركة حماس التي ترتكب جرائم حرب”، بينما اعتبر الناطق باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي، أوفير جندلمان، في بيان أمس الجمعة أن “طلب السلطة الفلسطينية الانضمام إلى المحكمة الجنائية الدولية يشكل خرقاً سافراً للاتفاقيات التي وقعت عليها السلطة مع إسرائيل بدعم المجتمع الدولي”.

إلا أن عريقات، الذي يتولى أيضاً ملف المفاوضات مع الجانب الإسرائيلي، رد على هذه التصريحات بالقول: “من يتحدث عن خرق الاتفاقات هو الذي دمر الاتفاقات، هو الذي انتهك مناطق (أ) و(ب) و(ج) والذي لم ينفذ مراحل إعادة الانتشار، والذي لم ينفذ التزامه بالإفراج عن الأسرى والذي استمر بالنشاطات الاستيطانية وتهويد القدس”. وتساءل عريقات: “بعد كل ذلك يتحدث نتنياهو عن احترام الاتفاقات؟”

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد وقع الأربعاء الماضي على وثائق الانضمام لـ20 معاهدة ومنظمة دولية، بعد فشل مشروع قرار قدمه إلى مجلس الأمن الدولي يحدد سقفاً زمنياً لإقامة الدولة الفلسطينية خلال ثلاثة أعوام في نيل تأييد تسعة أصوات. وبهذا الصدد، كشف الناطق الرسمي باسم الرئاسة، نبيل أبو ردينة، في بيان الجمعة إن القيادة الفلسطينية تدرس العودة إلى مجلس الأمن الدولي مرة أخرى للحصول على قرار دولي بإنهاء الاحتلال وقيام دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية على حدود عام 1967.

التعليقات

أضف تعليقاً