بعد تسعة أعوام مسبار “نيو هورايزونز” يصل بلوتو

بعد تسعة أعوام مسبار “نيو هورايزونز” يصل بلوتو
صورة لكوكب بلوتو نشرتها ناسا 11 يوليو الحالي تظهر بقعا سوداء غير متوقعة على سطحه

بعد تسعة أعوام من الطيران بسرعة تصل إلى 54 ألف و700 كيلومتر في الساعة إقترب مسبار “نيو هورايزونز” الأمريكي التابع لوكالة ناسا الفضائية أن يصل عند أقرب نقطة ممكنة من كوكب بلوتو النائي، فمنذ أن إنطلق مسبار “نيو هورايزونز” التابع لإدارة الفضاء والطيران الأميركية (ناسا) في الفضاء منذ أكثر من تسع سنوات بسرعة تصل إلى 54 ألف و700 كيلومتر في الساعة ، ها قد إقترب المسبار وسيصل الي هدفه اليوم والتحليق فوق الكوكب الغامض “بلوتو” اليوم الثلاثاء في تمام الساعة 11:49 بتوقيت غرينتش، الساعة 13:49 بتوقيت مصر تقريباً .

وصرح علماء إن كوكب بلوتو الغامض يبدو أكبر من التوقعات بينما يختتم المسبار الآلي (نيو هورايزونز) التابع لإدارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا) رحلة قاربت العشر سنوات بالتحليق فوقه عن قرب الثلاثاء، وذكرت وكالة أبحاث الفضاء الأمريكية (ناسا) في تغريدة على حسابها في تويتر موعد حدوث الاقتراب بين المسبار والجرم، وأشارت إلى البث المباشر عبر الانترنت لهذا الحدث التاريخي.

وقال مديرون في مركز التحكم بمهمة (نيو هورايزونز) إن المسبار الذي يعمل بالطاقة النووية يتخذ موضعا يتيح له عبور مركز وهمي لمنطقة مستهدفة تبعد نحو 97 إلى 145 كيلومترا بين مداري بلوتو وقمره الرئيسي تشيرون عند الساعة 1149 بتوقيت غرينتش الثلاثاء، وخلال الانطلاق لمدة 30 دقيقة أمام بلوتو وأقماره الخمسة سينفذ(نيو هورايزونز) سلسلة من المناورات المحسوبة بدقة بالغة ليضع كاميراته وأجهزته العلمية للقيام بمئات من عمليات الرصد.

ويعرف العلماء بالفعل أن بلوتو الذي اعتبر يوما تاسع كواكب المجموعة الشمسية أكبر مما يعتقد بمحيط يبلغ نحو 2370 كيلومترا أي أكبر بنحو 80 كيلومترا من التقديرات السابقة، وبات بلوتو رسميا أكبر الآن من إيريس وهو واحد من مئات آلاف الكويكبات والأجسام التي تشبه المذنبات تدور خلف كوكب نبتون في منطقة تسمى حزام كويبر. وأعقب اكتشاف هذه المنطقة في 1992 تعديلتصنيف بلوتو رسميا من كوكب إلى “كوكب قزم.”

ومنذ اقترابه من بلوتو دخل المسبار في وضعية الطيار الآلي لينفق معظم وقته في بث الصور والبيانات التي تجمعها معداته العلمية السبع، وعلى غير المتوقع، لم يكن وجه بلوتو حسنا، فقد أظهرت أحدث الصور التي بعث بها نيو هورايزونز ونشرت السبت الماضي بقعا كبيرة داكنة متساوية الأحجام على جانب بلوتو المواجه لقمره الرئيسي تشارون، وهذه البقع لها علاقة بحزام مظلم يحيط بالمنطقة الاستوائية من بلوتو، وبحسب جون سبينسر، العالم في برنامج نيو هورايزونز وأيضا معهد أبحاث ساوث ويست، فإن العلماء لا يعرفون حتى الآن ماهية “هذه الأنماط السوداء والبيضاء العجيبة” على سطح بلوتو.

التعليقات

أضف تعليقاً